علاج سرطان البنكرياس بالهايفو بدون جراحة أو الم

علاج سرطان البنكرياس بالهايفو

تنتشر وتتنوع أنواع السرطانات في العصر الحديث مابين الحميد الذي يمكن علاجه بطريقة سريعة ولا يسبب خطورة كبير، وما بين أنواع السرطانات الخبيثة التي تهدد حياة الإنسان ومنها سرطان البنكرياس، وهناك طريقة جديدة ظهرت من سنون قليلة فقط الا وهي علاج سرطان البنكرياس بالهايفو.

في هذا المقال سوف نسلط الضوء على واحد من اخطر امراض العصر تقريبا، الا وهو نوع خطير من السرطان وهو سرطان البنكرياس، وفي الأساس نتحدث عنه باستفاضة من اجل الوصول في النهاية الى موضوع علاج سرطان البنكرياس بالهايفو، وسوف نوضح ماهية سرطان البنكرياس ولماذا يعتبر من أخطر أنواع السرطانات بشكل عام،وماهي الاعراض التي تظهر على الجسم حتى نستطيع ان نحكم ونقول ان هذا هو سرطان البنكرياس.

سرطان البنكرياس وتأثيره على الجسم 

يعتقد الكثير من الناس ان البنكرياس ليس لها فائدة او ضرورة، والكثير مايطلق عليه لقب الطحال في المنطقة العربية، ويعتقدون أنه شبيه بالمرارة اذا تم ازالته فلن يحدث شيء للجسم، ولكن في الحقيقة البنكرياس له دور كبير جدا في جسم الإنسان.

والبنكرياس يوجد في البشر بصفة عامة ومعظم أنواع الفقاريات وخاصة الحيوانات، وطوله في الإنسان يبلغ حوالي 15 سم، ويوجد في منطقة خلفية علوية من المعدة، ويتخذ البنكرياس شكل الكمثرى بشكل افقي، والبنكرياس يتمحور اهميته في انه يقوم بعملية فرز العصارات والمواد اللازمة من اجل ان تتمكن المعدة من هضم الطعام.

ما هو دور البنكرياس فى الجسم ؟

  

لمعدة يتم تشبيهها بالوعاء الذي يدخل فيه الطعام، ويقال ان المعدة لا تقوم بنفسها بعملية افراز المواد والعصارات الهضمية ولكنها تاخذها من الأعضاء المختلفة، مثل الكبد، والبنكرياس هنا واحد من الأعضاء الهامة الذي يقوم بإفراز العصارات الهاضمة التي تساعد في عملية هضم الطعام، ولا يقف دور البنكرياس عند هذا الحد، بل يقوم بعملية إفراز الهرمونات التي تقوم بعملية تسمى استقلاب السكريات، وهناك ادوار كثيرة للبنكرياس لا تعد ولا تحصى، وما زال العلم الحديث في محاولة لاكتشاف وظائف البنكرياس التي لا تنتهي.

سبب الإصابة بسرطان البنكرياس ؟



وسرطان البنكرياس هو عبارة عن خلل جيني في البنكرياس، ويسمى بالطفرات الجينية التي تحدث في الخلايا السليمة للبنكرياس ، يؤدي هذا الخلل الجيني في النهاية الى إصابة الخلايا بالورم السرطاني.

وسرطان البنكرياس يعتبر من أخطر أنواع السرطانات لانه مرض خبيث لا يظهر في البداية، فتقريبا معظم الحالات او اجمعها بشكل غالب تم اكتشاف إصابتها بسرطان البنكرياس، والمرحلة الاخيرة للبنكرياس معناه أنه لا يمكن علاجه او انقاذ المريض، وذلك في أغلب الحالات.

ولكن في الحالات التي تم اكتشافاها يمكن العلاج منه، ولكن يجب العلاج فورا عن طريق العلاج الكيماوي او اي من الطرق المختلفة من أجل علاج سرطان البنكرياس ومنها علاج سرطان البنكرياس بالهايفو الحديثة.

ولكن هناك بصيص من الأمل في هذا الموضوع اذ انه منذ سنوات ليست ببعيدة تم شفاء مريض بسرطان البنكرياس وكان ي مرحلته الأخيرة، ولكن بالطبع بعد خطوات طبية معقدة، فقد تم حينها استبدال الكبد واستبدال البنكرياس ومعالجة السرطان المنتشر في الاعضاء الاخرى.

ما هى خطورة سرطان البنكرياس ؟



لان من خطورة سرطان البنكرياس انه كما ذكرنا انه يتم اكتشافه في المرحلة الاخيرة، وهي التى تحمل آلام رهيبة، ولا يقف عن ذلك الحد، ففي المرحلة الأخيرة من سرطان البنكرياس، يكون السرطان انتشر في الاعضاء الاخرى، فيصيب الكبد بسرطان الكبد الثانوي، ويصيب المثانة، ويصيب أجزاء من الأمعاء، ويصيب الرئة ويصيب المرارة، أى ان المريض ميت لا محالة، ويمكن العلاج إذا تم عملية استبدال البنكرياس، ولكن بالطبع بدون ان ينتشر السرطان الى اعضاء اخرى، وبشرط ايضا ان لا يكون للسرطان امتدادا آخر حتى لا يتم اصابة البنكرياس الجديد بالسرطان.

أعراض سرطان البنكرياس

قلنا ان سرطان البنكرياس في اغلب حالاته لا يتم اكتشافه إلا في المرحلة الاخيرة منه، والتي تسمى بالمرحلة المميتة من سرطان البنكرياس، اذا لو فكرنا قليلا، فسوف نجد انه في اغلب الحالات لا يوجد ولا تظهر أعراض واضحة نستطيع ان نقول بها ان هناك شخص مصاب بسرطان البنكرياس، ومع ذلك بعد دراسة مجموعة كبيرة من مرضى سرطان البنكرياس، تمكن الأطباء من حصر بعض الأعراض الذي إذا ما اجتمعت فيجب الذهاب فورا الى الطبيب حتى يتم التأكد والاطمئنان، ون هذه الأعراض ما يلي:
  1. يعتبر من أبرز أعراض سرطان البنكرياس، هو وجود الم شديد في الجزء العلوي من البطن، ويتصف هذا الألم بأنه ألم عميق، ليس في منطقة الحجاب الحاجز ولا منطقة فم المعدة، ويشعر المريض حينها بان هناك الم يعتصر احشائه، ويتضح الالم بصورة اكثر انه الم غامض حينما يتناول المريض حبوب المغص او المسكنات المختلفة ومع ذلك لا يذهب الالم بل يزداد بالتدريج مع الوقت، وهناك علامة مميزة تستطيع ان تتأ:د بها ان هذا الالم خاص بسرطان البنكرياس، ان المريض يشعر براحة كبيرة عند الانحناء الى الأمام.
  2. الاصابة باليرقان الغير مؤلم، وهو عبارة عن تحول لون العين الابيض الى الاصفرار مع اصفرار الجلد، وهو أشبه بالاعراض التي يسببها ورم الكبد او وجود مشاكل في الكبد بصفة عامة.
  3. الإصابة بمتلازمة التعب الحاد، وهي عبارة ان المريض يشعر دائما بالإنهاك والتعب الشديد عند قيامه بابسط مجهود، وبالطبع يصاحبه أعراض هامة مثل فقدان الوزن بصورة كبيرة، وعدم النوم بصورة طبيعية، والاكتئاب وغيرها من أعراض متلازمة التعب الحاد.
  4. كما قلنا ان البنكرياس له دورا أساسيا في موضوع إفراز العصارات الهضمية، اى ان المعدة لا يكتمل لها عملية الهضم الا بالعصارات الهاضمة التي يفرزها البنكرياس، لذلك اي مشكلة في الكبد، سوف تظهر بالتأكيد على المعدة من خلال الإصابة بعسر الهضم مع وجود حرقة في فم المعدة.
  5. الاصابة بالمشاكل الخاصة بموضوع الطعام لأن الطعام لا يتم هضمه بشكل جيد، فيصاب المريض بحالات الاسهال وبحالات الإمساك، والشعور بالغثيان و الإصابة بالقيء، ومن أبرز الأعراض التي تصيب مريض سرطان البنكرياس هو الإصابة بحالة البراز السائل.
  6. الاصابة بامراض اخرى ومن أشهرها متلازمة تسمى متلازمة تروسو، وهي عبارة عن جلطات دموية في الأوعية الدموية للكبد.
  7. البنكرياس يقوم بإفراز المواد التي تقوم بعملية استقلاب السكريات، ومنها الأنسولين، أي ان البنكرياس يقوم بافراز الانسولين بشكل اساسي، وسرطان البنكرياس يؤثر على عملية إفراز الأنسولين بشكل أساسي، مما يشكل في النهاية للإصابة بمرض السكري نتيجة لعدم إنتاج الجسم للأنسولين.
  8. العرض الاخير هو اصابة الاعضاء الاخرى بالسرطان مثل الكبد والأمعاء والرئة.
  9. مع كل ذلك هل يمكن علاج سرطان البنكرياس بالطرق المختلفة، مثل علاج سرطان البنكرياس بالهايفو؟، وهذا ما سوف أذكره في الفقرة القادمة.

علاج سرطان البنكرياس بالهايفو

الهايفو عبارة عن تقنية متطورة جدا، تقوم باستخدام الموجات الفوق صوتية من أجل علاج مشاكل كثيرة ومنها الأورام المختلفة سواء كانت الاورام الحميدة ام الخبيثة، ومنها سرطان البنكرياس.
وهنا يتم استخدام جهاز مخصص لتقنية الهايفو، حيث يقوم بتسليط الموجات الفوق صوتية على الورم سواء كان حميد او خبيث، وبمجرد ان تلمس الموجات الفوق صوتية جسم الإنسان، تتحول تلقائيا الى طاقة حرارية اى حرارة، ويتم التحكم في هذه الحرارة عن طريق جهاز الهايفو، وهذه الحرارة تقوم بعملية تدمير لهذا الورم بدقة بالغة بدون ان تؤثر على باقي أجزاء الجسم.
ويمكن علاج سرطان البنكرياس بالهايفو إذا كان لم يكن انتشر في الاعضاء الاخرى واذا لم يتضرر البنكرياس بشكل كبير، فحينها يتم تسليط الهايفو على خلايا الورم السرطاني بدقة بالغة وكبيرة جدا، وتكون درجة الحرارة هنا ما بين 70 الى 95 درجة تقريبا، فتقوم بعملية تدمير وحرق للخلايا السرطانية تماما، ولا تترك أي اثر لها، ولكن بشرط ان يكون السرطان غير منتشر في الاعضاء الاخرى.


إحجز الأن ميعادك وإستشارتك مع أفضل دكاترة علاج علاج سرطان البنكرياس بالهايفو فى مصر كـ دكتور محمد حامد 


إتصل بـ:١٩٨٧٥ أو

إحجز الأن مع مركز هايفو   راسلنا عبر خدمة الواتس أب